أردوغان يعيد تصنيف البارزاني من أخ إلى خائن - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الأربعاء، 27 سبتمبر 2017

أردوغان يعيد تصنيف البارزاني من أخ إلى خائن



بغداد - لا تزال التهديدات التي أطلقتها الحكومة العراقية قبل الاستفتاء تراوح مكانها بانتظار تبلور موقف إقليمي، ولا تختلف في ذلك مع مواقف الأكراد الذين ينتظرون بدورهم نوعية الردود وحجمها. ويتزامن هذا مع اتهامات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بخيانة بلاده بعد أن كان يصفه في السابق بالأخ، وتحذيرات طهران من فوضى إقليمية خاصة بعد أن تظاهر الآلاف من الأكراد الإيرانيين تأييدا للاستفتاء.
واتهم الرئيس التركي البارزاني بالخيانة لقراره تنظيم الاستفتاء دون الإصغاء إلى موقف أنقرة التي “كانت تتوقع حتى آخر لحظة ألا يرتكب البارزاني هذا الخطأ”، وهو خطاب يتناقض مع تصريحات سابقة يمتدح فيها أردوغان البارزاني الذي راهنت أنقرة على أن يكون ورقتها في الضغط على بغداد بسبب الخلافات حول وجود قوات تركية في بعشيقة.
وكرر أردوغان تهديداته بفرض عقوبات على الإقليم. وقال مخاطبا رئيس إقليم كردستان “بمجرد أن نبدأ في فرض عقوباتنا، فإنك ستكون -على أي حال- في مأزق… بمجرد أن نغلق الصمام، فسيكون الأمر قد انتهى”، وذلك على ما يبدو في إشارة إلى خط أنابيب تستخدمه كردستان لتصدير النفط الخام إلى تركيا والأسواق العالمية.
وغير بعيد عن تركيا، لم يتجاوز الموقف الإيراني مرحلة التحذيرات والتلويح بخيارات مبهمة. وحذرت طهران الثلاثاء من أن الاستفتاء الكردي سيؤدي إلى “فوضى سياسية” في المنطقة، فيما أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيرسل تجهيزات صواريخ إلى الحدود.
ونظم الآلاف من الأكراد الإيرانيين مسيرات في الشوارع لإبداء تأييدهم للاستفتاء، وراح السكان في عدد من المدن الكردية الرئيسية في شمال غرب إيران يرقصون في حلقات مساء الاثنين وهم يرددون هتافات الإشادة بالحركات القومية الكردية.
وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي سائقي السيارات وهم يطلقون أبواق سياراتهم ابتهاجا والناس يصفقون في مدينتي مريوان وبانه. وكان كثيرون منهم يرتدون أقنعة حتى لا تتعرف عليهم قوات الأمن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق