الناصرية - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الأحد، 17 سبتمبر 2017

الناصرية




















المؤسسة الأمنية ودوائر المعلومات والأستخبارات تبقى أبدًا هي المشكلة هنا. وذلك ليس تجنيًا. بل مراجعات تكررت كثيرًا، في الواقع أكثر من اللازم، من قبل الصحافة والأكاديميين والخبراء والمحللين. على الحكومة الأتحادية والحكومات المحلية أن تساوي بين امكانيات خوض معركتين مع داعش معركة عسكرية لتحرير المدن المحتلة وقد انتصرنا بها بفضل الله ومعركة أمنية لتطهير المدن المستقرة نسبيا من مفارز وخلايا داعش. 
لا يمكن للمواطن أن يُؤمن حياته وماله وعائلته بثقة عند هكذا مؤسسة أمنية تهتم بالإعلام السياسي أكثر من أهتمامها بتأدية واجباتها وهي متهمة بالفساد المالي والإداري في غالب قطاعاتها الخدمية المباشرة مع المواطن.
ما دام الوضع الحالي يؤكد أن قادة ملفات الأمن الداخلي هم “ابناء الأحزاب والواسطة والمحاصصة” فيما الضباط المهنيين هم “أبناء المغضوب عليهم”.
سيظل الإرهابي لاهثًا وراء “الثغرات الأمنية الكثيرة” عازفًا على وتر السلاح السائب وتعاظم كروش ضباط السيطرات الخارجية بالرشوة وامكانية تزوير الباجات والوثائق الأمنية الخاصة، الذي لا شك هي المحفز الأرحب للإرهاب والعمليات القذرة. إن الفرق الشاسع بين الانتصارات في الميدان العسكري وبين الفشل في الميدان الأمني يعني أن الحكومة تخلت عن قدرتها على إدارة الملف الأمني. 
المواطن في الجنوب والفرات الأوسط الذي يتوق لعمل شيء مختلف من أجله، فاكثر من 80‎%‎ من شهداء الانتصارات العسكرية هم ابناء الناصرية والبصرة والكوت والعمارة، من حق هذه التضحيات والدماء ان تحمي الحكومة أسرهم وتوفر لهم الأمن والآمان شيء تفتخر به تلك المُدن، لكن قادة الأمن الداخلي يهتمون بجمع المال الحرام من أجل تقديم الرشوة لسلسة المراجع الوظيفية والحزبية، قطاع المعلومات والأستخبارات ضباطه متفرغين للحفاظ على مناصبهم ويفعلون كل شيء من أجل ذلك "الكنز" هذه الدوائر لا تزال تفشل رغم كل التحذيرات التي تؤكد أن داعش سوف يمارس عمليات انتقامية في الجنوب والفرات الأوسط ينتقم من ابناء هذه المحافظات.
نحن بحاجة الى مدرسة امن ومعلومات واستخبارات تحتضن الشباب العراقي النزيه والمستقل وتحفز إبداعهم ومهنيتهم. وإلا سيبقى ملف الأمن الداخلي عبارة عن قصص نجاح في الإعلام وفي البيانات الدعائية والبرامج التلفزيونية التافهة التي تروج لانجازات المسؤول الصغيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق