“البيشمركة” الكردية تنسحب من مدينة “مخمور” جنوب شرق الموصل - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الخميس، 26 أكتوبر 2017

“البيشمركة” الكردية تنسحب من مدينة “مخمور” جنوب شرق الموصل

اليوم العربي – اربيل /
 قال ضابط في الجيش العراقي، اليوم الخميس، إن قوات البيشمركة، انسحبت من مركز قضاء “مخمور”، جنوب شرق مدينة الموصل، بعد ساعات من السيطرة على أجزاء واسعة منه عقب معارك مع القوات الاتحادية
.
وأوضح العقيد أحمد الجبوري، في قيادة عمليات نينوى، أن “البيشمركة انسحبت من مركز قضاء مخمور، بعد تعليمات صدرت لها  بالانسحاب، عقب سيطرتها لساعات على أجزاء واسعة من مدينة مخمور”.
وأضاف أن “الحكومة الاتحادية عادت ونشرت قواتها من الجيش والشرطة الاتحادية في المدينة” الواقعة على بعد 70 كلم جنوب شرق الموصل.
وسيطرت البيشمركة، على 70% من مدينة “مخمور”، خلال هجوم شنته، صباح اليوم، على القوات العراقية، التي أعلنت أمس سيطرتها على القضاء بشكل كامل، ضمن حملة لـ”فرض سلطة القانون” على المناطق المتنازع عليها مع إدارة إقليم الشمال، وفق مصادر أمنية.
وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم كردستان، استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية “عدم دستوريته”، وترفض التعامل مع نتائجه.
وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية خاطفة، الأسبوع الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها محافظة كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.
وكانت البيشمركة سيطرت على تلك المناطق في أعقاب انهيار الجيش العراقي أمام تقدم مسلحي تنظيم داعش في 2014.

وشهدت مناطق في نينوى بينها ناحية “زمار” شمال شرق الموصل، معارك عنيفة بين الجانبين على مدى الأيام الثلاثة الماضية.

مجلس امن كردستان يؤكد هجوم الحشد الشعبي
وقال “مجلس أمن إقليم كردستان”، إن البيشمركة صدت هجومًا واسعًا شنَّه الحشد الشعبي، والقوات العراقية، في ناحية زمار على بعد نحو 55 كلم شمال غرب الموصل.
وأوضح المجلس، في بيان مساء اليوم، أن 7 من فصائل الحشد الشعبي، شاركت في الهجوم، اليوم، بقيادة القيادي البارز في الحشد هادي العامري، ونائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس، فضلاً عن قوات الرد السريع التابعة للداخلية.
ولفت إلى أن البيشمركة “صدت الهجوم ودمرت 3 دبابات، و5 عربات عسكرية أمريكية من نوع هامفي، إضافة إلى ناقلة أشخاص مدرعة”.

وطالب المجلس بـ”إيقاف الهجمات، وسحب العراق لقواته بأقرب وقت، والعودة إلى طاولة الحوار لتسوية الخلافات السياسية”.انتهى 14

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق