البشير: وقف إطلاق النار محكوم بفترة زمنية ولن يستمر إلى الأبد‎ - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الجمعة، 27 أكتوبر 2017

البشير: وقف إطلاق النار محكوم بفترة زمنية ولن يستمر إلى الأبد‎

اليوم العربي / 
أكد الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الخميس، أن قراره وقف إطلاق النار لن يستمر إلى الأبد، وأنه محكوم بفترة زمنية محدودة.

وأصدر البشير، في 8 أكتوبر/تشرين أول الجاري، قرارًا قضى بتمديد وقف إطلاق النار في كافة مناطق العمليات العسكرية في البلاد، حتى 31 ديسمبر/كانون أول المقبل، حيث كان من المفترض أن ينتهي بنهاية الشهر الجاري قبل التمديد.
وقال البشير، خلال كلمة في ختام تمرين للقوات البرية في الجيش السوداني، بمدينة التمتام (شمال): “نعم أصدرنا قرارًا بوقف إطلاق النار وجددناه مرة ومرتين، لكن في النهاية لن يصح إلا الصحيح”.
وأضاف: “إن أتوا (يقصد قيادات حركات التمرد) مسالمين، فهم أولادنا وأهلنا، لكن إذا رفضوا واتبَّعوا الشيطان، فنحن بحثنا عن الشيطان في مكانه ولم نجده”.
وتابع:”نقول لكل خائن وعميل نحن صبرنا، ونسعى إلى الصلح، لكن (الرافض) للصلح ندمان”.
وامتدح البشير جيش بلاده، وقال: “ما زلت أرتدي الكاكي (زي الجيش)، وهو يمثل الشرف، والعزة، ولولاه فلن يكون هناك سودان من الأساس”.
وتابع: “كنا نشحت (نتسول) في الماضي السلاح والذخيرة، والآن نصنع كل شيء: البندقية، والرشاش، والمدفع، والصاروخ، والطيارة، والدبابة، والسيارة العسكرية”.
بدوره قال رئيس هيئة أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن مهندس عماد الدين عدوي: “الجيش السوداني التزم بتنفيذ تعليمات قائده الأعلى المشير عمر البشير بإكمال خطة التدريب وتجويده وإتقانه”.
وأضاف أن القوات البرية -بمساعدة القوات الجوية- اختتمت اليوم برنامج التدريب البري الذي استمر لأكثر من شهر، إلحاقًا لختام التمرين البحري “نيران السواحل” للقوات البحرية الأسبوع الماضي، في البحر الأحمر.
وأضاف: “الأسبوع المقبل سنبدأ تمرين القوات الجوية (الفجر 7)، والخلاصة أن القوات المسلحة جاهزة لتنفيذ مهامها وهي على أكمل استعداد وجاهزية قتالية”.
وكان البشير أصدر في 2 يوليو/تموز الماضي، مرسومًا قضى بتمديد وقف إطلاق النار بكافة مناطق العمليات العسكرية في البلاد، حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قبل أن يتم تمديده حتى نهاية العام.

ومنذ العام 2003، تقاتل هذه الحركات في إقليم دارفور ضد الحكومة السودانية، كما أن “الحركة الشعبية/قطاع الشمال” تقاتل الحكومة السودانية، منذ يونيو/حزيران 2011، في ولايتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق