شقيق الصحفي المعتقل سمير عبيد يكشف لـ"اليوم العربي" عن سر إعتقال اخيه! - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2017

شقيق الصحفي المعتقل سمير عبيد يكشف لـ"اليوم العربي" عن سر إعتقال اخيه!

اليوم العربي – خاص /
تحدث شقيق الكاتب والصحفي سمير عبيد ، الفنان حسن الرسام اليوم الثلاثاء عن حادثة اعتقال شقيقه في الفترة الماضية ، وكشف لوكالة "اليوم العربي"عن اسباب اعتقاله حتى هذه اللحظة .

ويتحدث الرسام قائلا : ان سبب اعتقال شقيقي الكاتب سمير عبيد هو آراءه وبعض مقالاته الصحفية واللقاءات التلفزيونية التي كشف فيها خطط الحكومة والكثير من ملفات الفساد حيث تم تهديده في ٢ ابريل عام ٢٠١٧ على هاتفه الخاص برسائل نصية وكان صاحب التهديد هو السيد العبادي ويوم ٣ ابريل ظهر شقيقي سمير عبيد عبر قناة دجلة وكشف عن التهديد الذي وصله ولَم يصدر تكذيب لا من العبادي ولا من مكتبه الخاص ولا من اي شخص بالحكومة مما يعني ان التهديد صحيح ويوم ١-٥ كتب اخي مقالا صحفيا ونشر في السوشيال ميدا يتعلق بنزول القوات الامريكية في معبر طريبيل الحدودي وأثير هذا المقال في يوم ٢-٥ خلال المؤتمر الصحفي الاسبوعي للعبادي حيث سأله مراسل قناة اسيا حول الموضوع مما اثار حفيظة العبادي وتهجم على شقيقي سمير عبيد واتهمه بالكذب والتضليل وعليه ملفات سابقة "تهديدات مبطنة" ولدينا الفيديو الذي يوثق الموضوع.

ونفذ تهديد العبادي يوم ٢٢ - ١٠ باعتقال اخي من منزله في حي القادسية ببغداد واقتياده الى جهة مجهولة لم نعلم بها الا بعد ٥ ايام من اعتقاله حيث شاهده بالصدفة بعض المحاميين من معارفنا في محكمة الساعة لتدوين اقواله بموجب المادة ٢١٠ وهي اتهامه بالكذب وتظليل الرأي العام وهذا مايخالف الدستور العراقي وتحديدا المادة ٣٨ التي كفلت حرية التعبير.


وبعد الضغط الإعلامي قاموا بتحويل القضية من قضية رأي عام لقضية جنائية حسب المادة ١٦٤ حيث فِي اليوم التاسع لاعتقاله تلقينا اتصالا هاتفيا من جهاز المخابرات وأبلغونا بضرورة احضار كفيلين من اجل اطلاق سراح اخي وبعد حضورنا وتدوين الكفالات للشخصين وأثناء الخروج جاء اتصال من مكتب رئيس الوزراء بالتحفظ على سمير عبيد.

 وبعد ٥ ايام أحضروه ايضا لمحكمة الساعة وأحيل على المادة ١٦٤ وهي التخابر مع جهات اجنبية بتهم مفبركة دليلها حسب قولهم مسجات واتساب وفايبر وأحيل لمحكمة الجنايات المركزية في يوم الجمعة والسبت اي ايام العطل حتى لا يتمكن المحامي من تمييز المادة القانونية وحضر الى المحكمة يوم ١٤ نوفمبر ولَم يحضر ممثل الحكومة وتم تأجيل المحكمة الى يوم ٢٢ نوفمبر وايضا أجلت المحكمة لمدة اسبوعين من اجل التداول لغاية يوم ٦-١٢ الامر الذي يؤكد وجود امر مبيت ضد اخي سمير عبيد لاحتجازه اكثر مدة ممكنه في السجن وتهدئة الضغط الإعلامي والمنظمات الدولية المطالبة بإطلاق سراحه من اجل نسيان الموضوع.

وتابع قائلا " لهذا نطالب جميع المنظمات الانسانية والاعلاميين الشرفاء بان يقفوا معنا لتسليط الضوء على قضية سمير عبيد الذي له مواقف مشرفه بالدفاع عن العراق وجيشه في مختلف المحطات والوكالات العالمية وان هكذا تصرفات تعود بِنَا لنفس ممارسات النظام السابق الذي ضحينا كثيرا من اجل الوصول الى الديمقراطية.

واملنا كبير  بالقضاء العراقي  صاحب التأريخ العريق ان يكون منصفا وان لايستجيب لضغوط الحكومة ويقوم بالأفراج عن اخي سمير عبيد. انتهى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق