العبادي يعلن بدء جمع سلاح فصائل الحشد وحصره بالدولة - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الجمعة، 15 ديسمبر 2017

العبادي يعلن بدء جمع سلاح فصائل الحشد وحصره بالدولة

اليوم العربي – متابعة /

تنفيذا لدعوة السيستاني اليوم بحصر السلاح بيد الدولة فقد اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن بدء حكومته بجمع سلاح فصائل الحشد الشعبي مؤيدا مطالبته بعدم استغلال عناصر الحشد سياسيا مؤكدا مضي حكومته في التصدي للجذور والخلفيات الفكرية للارهاب اضافة الى محاربة الفساد المستشري بكل اشكاله.. فيما انطلقت في عموم البلاد تظاهرات تدعو للاصلاح ومواجهة الفساد.

واعرب العبادي في بيان صحافي الجمعة تابعته "ايلاف"عن واعتزازه البالغ لمواقف المرجعية الشيعية "المدافعة عن العراق ووحدة شعبه وأمنه وسلامته ومستقبله في مرحلة ما بعد الانتصار والتي تجسّدت في فتوى الجهاد التأريخية والاستجابة الواعية لها من قبل ابناء شعبنا المجاهد الذي ساند قواتنا البطلة حتى تحقيق النصر وتطهير ارضنا ومدننا من عصابة داعش الارهابية" في اشارة الى فتوى المرجع الشيعي الاعلى اية الله السيد علي السيستاني التي دعا فيها العراقيين في 14 يونيو عام 2014 للتطوع للحرب ضد تنظيم داعش الذي كان قد احتل ثلث مساحة العراق في ذلك الوقت مهددا بالسيطرة على مدينتي النجف وكربلاء المقدستين لدى الشيعة. .

واكد على ان الحكومة "ماضية في رعاية عوائل الشهداء والجرحى الذين هم صناع النصر واعادة الاستقرار والنازحين الى المناطق المحررة اضافة الى حصر السلاح بيد الدولة الذي تم البدء بتطبيقه وتحقيق السلم المجتمعي والتصدي للجذور والخلفيات الفكرية والسلوكية للارهاب وازالة آثاره ومحاربة الفساد المستشري والتصدي له بكل اشكاله".

وابدى العبادي تأييده لدعوة مرجعية السيستاني اليوم بعدم استغلال المتطوعين والمقاتلين في الحشد الشعبي سياسيا.. مشيرا الى ان ذلك يؤكد اهمية إبعاد المؤسسات الامنية عن الانخراط في العمل السياسي والذي يؤيده مقاتلو الحشد الشعبي ومنتسبوه،.. وقال ان هذا الامر اكد عليه القائد العام للقوات المسلحة في اكثر من مناسبة وقد اصدر في مرحلة مبكرة الامر الديواني 91 لسنة 2016 والذي يضع الاسس التنظيمية لهيئة الحشد الشعبي والذي تم تشريعه لاحقا بقانون الهيئة. واشار الى ان الحكومة تعمل على تنظيم الحشد وفق السياقات القانونية للدولة ورعاية المقاتلين حيث ان وجود المتطوعين الذين بذلوا جهودهم ببسالة جنبا الى جنب مع القوات الامنية الاخرى يمثل سياسة ثابتة للحكومة.

وفي وقت سابق اليوم حذر الشيخ عبد المهدي الكربلائي معتمد السيستاني خلال خطبة الجمعة في كربلاء من ان المعركة ضد الارهاب ستستمر رافضا استغلال الحشد الشعبي لاهداف سياسية وانما دمجهم بمؤسسات الدولة داعيا الى حصر السلاح بالدولة مؤكدا على محاربة جدية للفساد التي قال انها ستكون اكثر ضراوة منها ضد الارهاب وطالب برعاية عائلات الشهداء والجرحى والعمل على تجفيف منابع الارهاب المالية والفكرية.


وشدد على ضرورة تحسين الظروف المعيشية في المناطق المحررة واعادة اعمارها وتمكين اهلها النازحين من العودة اليها بعزة وكرامة وضمان عدم الانتقاص من حقوقهم الدستورية وتجنب تكرار الاخطاء السابقة في التعامل معهمفي اشارة الى المكون السني الذي يسكن في اغلب المناطق التي سيطر عليها داعش سابقا. .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق