العراق يتسلم من لبنان وزير تجارته السابق المحكوم بتهم فساد - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الخميس، 25 يناير 2018

العراق يتسلم من لبنان وزير تجارته السابق المحكوم بتهم فساد

 اليوم العربي – بغداد /

اعتقلت السلطات اللبنانية السوداني في بيروت في سبتمبر 2017 من قبل الشرطة الدولية "الانتربول"، وتم تسليمه إلى السلطات العراقية في مطار بغداد الدولي الخميس، حيث نقلته مخفورا بطائرة قادمة من مطار الحريري في بيروت.

هذه هي المرة الاولى التي يُسلم فيها مسؤول عراقي بدرجة وزير إلى سلطات بلاده مخفورًا بصحبة ضباط من وزارة الداخلية العراقية، مسؤولين في هيئة النزاهة العراقية، إضافة الى قوة من الشرطة الدولية، والاولى ايضا التي يُستجاب فيها لطلب حكومي عراقي بهذا المستوى.

واليوم بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في دافوس مع رئيس الانتربول جورجن ستوك التعاون مع العراق لملاحقة الجريمة المنظمة والارهاب والمتورطين بقضايا الفساد.

وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان صحافي تابعته "إيلاف"، إن ستوك أكد "تعاون الانتربول مع العراق في هذا المجال، وأنه سيقوم بزيارة للعراق قريبا للتعاون بشكل اكبر بين الانتربول والعراق".
وكانت هيئة النزاهة وهي مؤسسة مستقلة مرتبطة بالبرلمان، تلاحق المتورطين بالفساد في الدولة، أعلنت في الحادي عشر من الشهر الحالي عن صدور مرسومٍ جمهوري لبناني يقضي بتسليم المدان وزير التجارة الاسبق عبدالفلاح السوداني إلى السلطات القضائية في العراق.

وقالت إن "ملف الاسترداد المقدم من قبلها أفضى إلى إقناع الجهات القضائية اللبنانية بتسليم المدان المقبوض عليه في الاراضي اللبنانية، الأمر الذي حدا بإصدار المرسوم الجمهوري الخاص بتسليمه".

واعتقلت السلطات اللبنانية السوداني عند دخوله مطار سعد الحريري في بيروت بسبب مذكرة اعتقال دولية صدرت بحقه عام 2012 من محكمة عراقية مختصة بقضايا فساد كبيرة مع إخوته الذين عينهم في الوزارة ذاتها.

وشغل السوداني، وهو عضو بحزب الدعوة الاسلامية الذي يقوده نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي واحد قيادييه رئيس الوزراء حيدر العبادي، منصب وزير التربية خلال فترة ترؤس إبراهيم الجعفري "وزير الخارجية الحالي" للحكومة العراقية عام 2005 فيما شغل منصب وزير التجارة بحكومة نوري المالكي الأولى بين عامي 2006 و 2009.


وقد أدين السوداني بتهمة اختلاس أموال الدولة من خلال صفقة لشراء 30 ألف طن من زيت الطعام لصالح حصص التموين التي توزعها الدولة على المواطنين وتبين لاحقا أن الزيت غير مطابق للمواصفات المطلوبة. وقد حكم عليه القضاء العراقي عام 2012 نتيجة لذلك بالسجن 7 سنوات، لكنه لم يمثل لقضاء العقوبة بسبب فراره إلى خارج البلاد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق