السجن 24 سنة لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة لهذا السبب! - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الجمعة، 6 أبريل 2018

السجن 24 سنة لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة لهذا السبب!



اليوم العربي/
قضت محكمة كورية جنوبية، الجمعة، بسجن الرئيسة السابقة باك جونهاي 24 عاما في فضيحة كشفت شبكات من الفساد بين زعماء سياسيين وكبرى الشركات في البلاد.

وأصبحت باك أول رئيسة منتخبة ديمقراطيا تجبر على ترك منصبها في العام الماضي بموجب أمر من المحكمة الدستورية بعد فضيحة تسببت أيضا في سجن رئيسي شركتين كبيرتين.

وقال القاضي كيم سي يون أثناء النطق بالحكم، اليوم (6 نيسان 2018)، إن "المتهمة أساءت استغلال سلطتها الرئاسية التي ائتمنها الناس عليها ونتيجة لذلك حدثت فوضى عارمة في شؤون الدولة وأدت لعزل الرئيسة وهو أمر غير مسبوق".

وذكرت المحكمة أن باك تواطأت مع صديقتها تشوي سون-سيل للحصول على 23.1 مليار وون من مجموعات كبرى مثل سامسونج ولوتي لدعم عائلة تشوي وتمويل مؤسسات تملكها لا تهدف للربح.

وقال القاضي إن باك لم تبد "أي بوادر على الندم" وبدلا من ذلك ألقت اللوم على تشوي ومساعديها، مضيفا "ليس أمامنا سوى أن نحاسبها بشدة".

من جانبه، قال مكتب مون إن مصير باك "يفطر القلب".. ليس لها وحدها ولكن للبلد أيضا.

وأضاف المكتب "لن ننسى اليوم".

وقضت المحكمة أيضا بتغريم باك، ابنة ديكتاتور عسكري سابق، 18 مليار وون (16.9 مليون دولار) بعدما أدينت بتهم تشمل الرشوة وإساءة استغلال السلطة.

ويطالب ممثلو الادعاء بسجن باك 30 عاما وتغريمها 118.5 مليار وون (112 مليون دولار).

ونفت باك (66 عاما) المحبوسة منذ 31 آذار من العام الماضي، ارتكاب أي مخالفات ولم تمثل أمام المحكمة.

وأجريت انتخابات رئاسية بعد عزل باك في العام الماضي فاز فيها مون جيه-إن الذي تسبب موقفه التصالحي تجاه كوريا الشمالية في سريان الدفء في العلاقات بين الجارتين.

وتجمهر ما يصل إلى ألف من أنصار باك خارج المحكمة ورفعوا الأعلام الوطنية ولافتات تدعو لإنهاء "الثأر السياسي" ضدها.

وكانت المحكمة أدانت تشوي وأصدرت حكما بحبسها 20 عاما بعد محاكمة منفصلة في شباط الماضي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق