الصدر للعامري: تشكيل الحكومة يجب أن يكون عراقيًا - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الاثنين، 21 مايو 2018

الصدر للعامري: تشكيل الحكومة يجب أن يكون عراقيًا


اليوم العربي – متابعة /

بحث زعيم التيار الصدري رئيس تحالف سائرون الانتخابي مقتدى الصدر بمقر إقامته في بغداد مع زعيم تحالف الفتح الانتخابي الذي حل ثانيا ويمثل الحشد الشعبي هادي العامري رئيس منظمة بدر الذي يعتبر رجل إيران الاول في العراق والعضو السابق في الحرس الثوري الإيراني.. بحثا "تطورات العملية السياسية في البلد وما أفرزته الانتخابات البرلمانية لعام 2018، حيث أكد الصدر على ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة أبويّة بأسرع وقت ممكن لتتمكن من تقديم الخدمات للشعب وتعبّر عن تطلعاته المشروعة".
وشدد على ضرورة أن يكون قرار تشكيل الحكومة قراراً وطنياً وأهمية مشاركة جميع الكتل الفائزة التي تنتهج مساراً وطنياً في تشكيل الحكومة المقبلة"، كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان صحافي عقب الاجتماع الليلة الماضية وتابعته "إيلاف".
ومن جانبه، اكتفى العمري بتهنئة الصدر على الفوز الذي حققه تحالف سائرون في الانتخابات البرلمانية بالمرتبة الأولى بحسب البيان.

وفي ختام الاجتماع، قال الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" انه "بعد ان بنى الشعب بصوته السلطة التشريعية (البرلمان) من خلال الملحمة الانتخابية الرائعة فعلى السلطة التنفيذية القادمة (الحكومة) ان تبني للشعب اسس العدل والرفاهية والامان لا ان تبني قصورا وجدرانا".

واضاف "كلا لجدر الخضراء وكلا للفساد وكلا للتحزب وكلا لازيز الطلقات".. مؤكدًا على انه "لابد ان تكسر فوهة البندقية ويقف ضجيج الحرب".

وتصدر تحالف سائرون المدعوم من الصدر نتائج انتخابات مجلس النواب التي جرت في 12 من الشهر الحالي بحصوله على 54 مقعدا يليه تحالف الفتح الممثل للحشد الشعبي برئاسة العامري بحصوله على47 مقعداً، بينما كان المركز الثالث من نصيب ائتلاف "النصر" بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي بحصوله على 42 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 329.

وعلى الرغم من فوز كتلة "سائرون" بزعامة الصدر في الانتخابات البرلمانية وحصولها على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان إلا أن رجل الدين الشيعي البارز لا يمكنه أن يتولى رئاسة الوزراء لأنه لم يرشح نفسه في الانتخابات لكن فوز كتلته يمنحه وضعا قويا في مفاوضات اختيار من سيتولى المنصب ويرجح مراقبون أن يلعب دورا رئيسيا في تشكيل الحكومة الجديدة.

وجاء تأكيد الصدر على ضرورة عراقية ووطنية تشكيل الحكومة المقبلة في إشارة إلى تدخل إيران في مجرياتها حيث يقوم قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني ومسؤول الملف العراقي الجنرال قاسم سليماني بإتصالات في بغداد لتشكيل الكتلة الاكبر التي تشكل الحكومة من القوى الشيعية الفائزة ومحاولته مصادرة الاستحقاق الانتخابي للصدر الذي كان انصاره قد احتشدوا في ساحة التحرير وسط بغداد احتفالا بالنصر في الانتخابات هاتفين "إيران برا برا.. بغداد حرة حرة".

ويوم امس، قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي "إنني أشعر بالسعادة لإجراء الانتخابات في العراق وسط استقرار وأمن كامل في هذا البلد". وأضاف أن "إجراء الانتخابات في العراق بشكل جيد وفي جو يسوده الأمن والاستقرار أمر مبارك".

وكان ولايتي قال في تصريحات له خلال زيارته إلى بغداد قبل إجراء الانتخابات الاخيرة، إن بلاده "لن تسمح لليبراليين والشيوعيين بالحكم في العراق"، في إشارة إلى الصدر الذي يترأس تحالف "سائرون" الذي يجمع التيار الصدري بالحزب الشيوعي العراقي وقوى مدنية أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق