الرئيس التركي يروج لمحاولة اغتياله بحثا عن رصيد سياسي - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الاثنين، 21 مايو 2018

الرئيس التركي يروج لمحاولة اغتياله بحثا عن رصيد سياسي


اليوم العربي – متابعة /
يحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحصول على أكبر قدر من الرصيد السياسي قبيل الانتخابات المقرر إجراؤها الشهر المقبل، لكن الدعاية وصلت، الأحد، إلى مستوى غير مسبوق، عندما قال أردوغان إنه عرضة للاغتيال في البوسنة.

وكان الرئيس التركي يعقد مؤتمرا صحافيا مشتركا مع بكر عزت بيغوفيتش، رئيس المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك في العاصمة ساراييفو، عندما أعلن أنه تلقى معلومات من الاستخبارات التركية تفيد بأن هناك تهديدات باغتياله.

وقال أردوغان “هذا الخبر وصلني من جهاز الاستخبارات التركي لذلك أنا موجود هنا.. فمثل هذه التهديدات لا تثنينا عن مواصلة طريقنا”.
وأضاف أنّ تركيا ليست لديها نوايا تجاه البوسنة إلا تحقيق الرخاء والوحدة لهذا البلد والمساهمة في نهضته الاقتصادية.
وتلقى مثل هذه التصريحات صدى واسعا بين أنصار أردوغان في تركيا، الذين يعول عليهم كثيرا في حشد الأصوات خلال انتخابات رئاسية مبكرة يخشى أن تطيح بطموحه في التحول بتركيا من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وقد تقضي على مستقبله السياسي.

وكثف أردوغان وحزب العدالة والتنمية من الدعاية مؤخرا، لكن يبدو أنهما عقدا العزم على فعل أي شيء من أجل الفوز في هذه الانتخابات.

وصعد الرئيس التركي كثيرا من نبرته تجاه إسرائيل الأسبوع الماضي رغم العلاقات التجارية العميقة التي تجمع البلدين، إثر زيادة عدد من ضحايا متظاهري مسيرات العودة الفلسطينيين على حدود قطاع غزة مع إسرائيل. وطرد السفير الإسرائيلي من أنقرة بشكل “مؤقت”.

ويسعى أردوغان من خلال مواقفه، التي ازدادت اندفاعا وحدة مؤخرا، إلى التحول إلى “بطل” في نظر أنصاره. وقال أردوغان في ساراييفو “في 24 يونيو لن نكتفي بانتخاب رئيس للجمهورية أو نواب، وإنما سنحدد مستقبل بلادنا لقرن قادم”.

واختار أردوغان ساراييفو بعدما منعت دول أوروبية عدة على رأسها ألمانيا، أي مهرجانات انتخابية مؤيدة لأردوغان قبل استفتاء أبريل 2017 حول تعزيز صلاحياته. وأدّى هذا الرفض إلى توتر شديد بين أنقرة وبروكسل.

ويهدف هذا التجمع الانتخابي قبل شهر من الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي دعا إليها أردوغان في 24 يونيو القادم، إلى كسب أصوات الأتراك في الخارج الذين يتجاوز عددهم ثلاثة ملايين ناخب، بينهم 1.4 مليون في ألمانيا.
وحذرت السلطات الهولندية والنمساوية في أبريل من أنها لن تنظر بارتياح إلى أي اجتماع سياسي من هذا النوع هذه السنة.
وباختيار ساراييفو، يمكن لأردوغان أن يطمئن إلى عدم مواجهة أي رفض لعقد التجمع من جانب بيغوفيتش، الذي دعي إلى حفل زفاف ابنة الرئيس التركي في 2016.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق