اليوم العربي تحاور الصحفي حسن حامد سرداح الصدر منزعجا لهذه الاسباب وعبد المهدي سيستقيل - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الأحد، 14 أكتوبر 2018

اليوم العربي تحاور الصحفي حسن حامد سرداح الصدر منزعجا لهذه الاسباب وعبد المهدي سيستقيل




اليوم العربي – خاص /

اجرت وكالة "اليوم العربي" ومقرها لندن ، حوارا موسعا مع الكاتب والصحفي العراقي حسن حامد سرداح بشأن ما يدورفي المشهد السياسي المضطرب، وخطوات المكلف عادل عبد المهدي في تشكيل كابينته الجديدة، متوقعا حدوث اضطرابات سياسية وشعبية في حال لم يُمرر فريق عبد المهدي المستقل.,,

حاورته – ديما غسان

# كيف تفسرون رد النائب عن صلاح الدين احمد الجبوري ( ابو مازن ) على دعوة الصدر؟ وهل تعتقدون ان خميس الخنجر يمثل زعيم السنة؟

 حقيقة ان رسالة السيد الصدر وان كانت بعنوانها العام موجهة للساسة السنة لكنها جاءت كتحذير اخير لبعض قيادات التحالفات الشيعية بالابتعاد عن التوسط لخميس الخنجر، واقناع السيد الصدر بقبول المصالحة معه، وتلك القيادات معروفة وتكررت زياراتها للسيد الصدر أكثر من مرة، لكن يبدو ان الصدر نفذه صبره واراد إيصال تحذير اخير عبر تلك الرسالة، اما قضية رد محافظ صلاح الدين السابق احمد ابو مازن وانتقاده للرسالة فإنها تدل على مدى اقتناع هذا الرجل بمشروع الفساد الذي يقوده الخنجر، والذي سيمكنه من ممارسة العديد من الصفقات السياسية التي تمثل احدى صفات ابو مازن فالرجل اصبح موخرا عراب صفقات الفساد بعد ان كانت صفقاته تقتصر على محافظة صلاح الدين، فليس هناك اَي تفسير مقنع لاستقتال ابو مازن بالدفاع عن خميس الخنجر بهذه الطريقة وكأنه نصب الخنجر زعيما روحيا للسنة، في حين كان الخنجر ابرز أسباب ماتعرض له أبناء المحافظات السنية من دمار وخراب خلال سيطرة تنظيم داعش على مدنهم، فكيف للجلاد ان يصبح ممثلا شرعيا لضحاياه..


#هل تعتقدون ان السيد عبد المهدي سيمرر كابينته بحرية وبشكل مستقل ؟ وكيف تصفون خطوة التقديم الالكتروني ؟

نعتقد ان السيد عادل عبد المهدي مقبل على تحديات كبيرة تتمثل بايجاد توازن بين طموحاته بتشكيل حكومة مستقلة وتكنوقراط وبين مطالب القوى السياسية وضغوطاتها بشأن توزيع المناصب وفقا للمحاصصة التي شكلت العصب الأساس للعملية السياسية منذ العام 2003، لذلك فان القوى السياسية لن تسمح بتشكيل حكومة من المستقلين وستعمل بجميع الطرق على افشال تحركات عبد المهدي مهما كان الثمن، خاصة وان خطوة الترشيح عبر الموقع الالكتروني مثلت صدمة لتلك القوى، كونها نافذة جديدة قد تغير شكل العملية السياسية وهو مايحسب لعبد المهدي.


# هل تعتقد ان السيد عبد المهدي يسير وفق شروط الصدر؟ وهل تعتقد ان الصدر سيتجه لاثارة الشارع في حال لم يُطبق عبد المهدي لرؤيته ؟

رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي يرحب باي مقترح يساعده في مهمة تشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط، وشروط السيد الصدر او مقترحاته تخدم توجه عبد المهدي، ومن الممكن جعلها خارطة طريق لتشكبل الحكومة المقبلة، كونها تخدم الشارع العراقي وتسعى لتغيير المعادلة السياسية، اما الحديث عن اثارة الشارع العراق في حال عدم تطبيق تلك الشروط، فهذا الامر لا يرتبط بدعوى من السيد الصدر، انما يرتبط بتشكيل حكومة وطنية خارج حسابات المحاصصة، وعكسها سيكون رد المواطنين بالنزول الى الشارع لتغيير المعادلة وحينها لا ينفع الندم.


# هل سيستقيل عادل عبد المهدي بعد مرور سنة ؟ ام سيكمل عمله ؟

الحديث عن استقالة عادل عبد المهدي امر وارد وقد يتحقق باسرع مماهو متوقع، وخاصة مع تزايد ضغوط القوى السياسية، فالسيد عبد المهدي وضع استقالته في جيب سترته ومستعد لتقديمها في حال عجزه عن تشكيل حكومة مستقلة، وقد نشهد اعلان الاستقالة قبل جلسة منح الثقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق