محمد الحلبوسي خارج رئاسة البرلمان قريبا - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الاثنين، 15 أكتوبر 2018

محمد الحلبوسي خارج رئاسة البرلمان قريبا


اليوم العربي – خاص /
كشف مصدر سياسي مطلع، الْيَوْمَ الاثنين، عن عزم القوى السنية ابعاد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي من منصبه بسبب ماوصفه "خذلان" القوى السنية في الدفاع عن مشروعها وقياداتها، بعد يومين على رسالة لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر دعا فيها ساسة السنة للابتعاد عن "خنجر الغدر والخيانة" في إشارة الى الأمين العام للمشروع العربي خميس الخنجر.

وقال المصدر لوكالة "الْيَوْمَ العربي"ان "بعض الأطراف السنية بدأت تحركات فعلية للمطالبة باقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي المحسوب على حركة الحل بزعامة جمال الكربولي من منصبه، مبينا ان "تلك الأطراف بررت مساعيها بما أسمته فشل الحلبوسي وخذلانهم في الدفاع عن المشروع الذي تشكل على اساسه المحور الوطني والذي أوصله لرئاسة البرلمان".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات التي يمتلكها، بان "الاختبار الاول الذي فشل فيه الحلبوسي كان خلال جلسة مجلس النواب التي شهدت اختيار برهم صالح رئيسا للجمهورية، حيث كانت القوى السنية تنتظر من الحلبوسي الاستمرار بعدم اكتمال النصاب القانوني لتقديم مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني فؤاد حسين كمرشح بالاغلبية لمنصب رئيس الجمهورية".

وتابع المصدر الذي يشغل منصبا اداريا مقربا من مركز القرار لدى القوى السنية، ان "القشة التي قضت على الحلبوسي كانت رسالة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر التي وصف خلالها الشيخ خميس الخنجر بخنجر الخيانة والغدر، كوّن الحلبوسي لم يتخذ اَي موقف معارض لتلك الرسالة وهو مادفع قيادات القوى السنية لطرح قضية ابعاده".

وأكد المصدر، أن "تلك الاطراف ستدعو لعقد اجتماع طارئ لقيادات القوى السنية لاتخاذ موقف بشأن الحلبوسي قبل تقديم طلب يتضمن التصويت على اقالته في مجلس النواب".

حديث المصدر جاء بعد اعتراف الحلبوسي بتعرضه لضغوط اثر اكتشافه المئات من "الفضائيين" جرى تعيينهم في عهد الرئيس السابق سليم الجبوري،  كاشفا عن ضغوط سياسية لاخفاء الملف وعدم طرحه في البرلمان او عبر الاعلام. انتهى 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق