النجيفي لــ"الـيـوم العـربي": التفاؤل بحكومة عبد المهدي سابق لأوانه ونفكر بالمعارضة - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018

النجيفي لــ"الـيـوم العـربي": التفاؤل بحكومة عبد المهدي سابق لأوانه ونفكر بالمعارضة


اليوم العربي – خاص /
حاوره – عبد الرحمن الشيخ
اجرى موقع "اليوم العربي" حوارا موسعا مع القيادي في حزب متحدون اثيل النجيفي اليوم الثلاثاء ، بخصوص تشكيل الحكومة المرتقبة ، حيث تحدث عن ابرز المعوقات والتحديات التي ستمر بها القوى السياسية السنية والشيعية والكردية ، وكيفية الخروج بمشهد يرضي جميع الاطراف المشاركة، وهذا نص الحوار .


السؤال الاول ؟

اين دور وصوت القيادات السنية المنضوية في تحالف الاصلاح والاعمار؟ وهل بات امرها بيد القوى الشيعية الذي يقود التحالف ؟
علينا ان نفرق بين العمل السياسي وبين التشكيلة الحكومية .. لاشك ان الانتخابات أفرزت كتل شيعية فائزة باغلبية المقاعد وأصبحت قادرة على تحديد شكل الحكومة ولديها الصوت الأعلى في البرلمان .
اما الكتل السنية والكرد أيضا  فان عددهم غير حاسم في التشكيلة الحكومية والبرلمان . من الناحية الثانية فاننا نعتقد بان الفشل الذي طال الحكومات السابقة قد يطال هذه الحكومة أيضا اذا لم تغير منهج الحكومات السابقة . وهذا يعني أيضا ان مجال العمل السياسي بالنسبة لنا وفِي ظل نتائج الانتخابات السابقة فانه اكثر نفعا من العمل الوظيفي الحكومي في ظل التحديات المتوقعة .


السؤال الثاني ؟
هل تعتقدون ان عبد المهدي سيتمكن من تمرير فريقه الوزاري بحرية؟ ام ان الحكومة القادمة سوف تكون مثل سابقاتها على اساس المحاصصة والتحزب؟

من الواضح لحد الان بان السيد عادل عبد المهدي يمضي بتشكيل فريقه بالتشاور مع سائرون والفتح بالدرجة الاولى ويقدمهم على بقية الكتل .وتشير المؤشرات بان السيد عادل استطاع ان يتمسك بحقائب قليلة وبموافقة تلك الكتل بينما ترك معظم الحقائب للمحاصصة . اعتقد ان الحكومة ستجابه تحديات كثيرة ومن السابق لأوانه التفاؤل بالتغيير . لازالت سيطرة الكتل السياسية قوية على المشهد وشعور هذه الكتل بالخطر ضعيف.


السؤال الثالث ؟
من الذي يوجه بوصلة القوى السنية سواء نحو حكومة تشارك فيها كل المكونات ؟ ام ستتجه القوى نحو المعارضة ؟ من هو الذي يتمكن من ادارة هذه البوصلة ؟

لم يعد للكتل السنية توجه واحد كما هو الحال مع الكتل الشيعية والكردية . وهذا امر. طبيعي جدا . فالحديث عن مرجعية او قيادة سنية في الوقت الذي تتعدد فيه القيادات الشيعية وتتعدد فيه القيادات الكردية هو مبالغة في تحميل المشهد السني فوق طاقته ومطالبته بما هو غير معقول وغير ممكن .
وفِي ظل هذا الاختلاف سنجد كتل سنية مع الحكومة واُخرى في المعارضة واعتقد ان الذي سيجلس في المعارضة سيحقق تطور سياسي افضل في المناطق السنية .
نحن في متحدون نفضل الجلوس في المعارضة ولكن من المبكر الحديث عن اعلان معارضة قبل اعلان تشكيل الحكومة .


السؤال الاخير؟
بعد تحرير المناطق السنية من داعش .. وبعد هذه التجربة الصعبة .. من تعتقدون انه يمثل وجهة نظر السنة؟ وهل هناك زعيم للسنة ؟ وهل سيعود اثيل النجيفي الى منصب تنفيذي في قابل الايام ؟

قبل داعش كان التوجه السياسي السني منقسم بين أغلبية مقاطعة للعملية السياسية وأقلية مشاركة ومن الخطا ان نحصر المشهد السني بالمشاركين في العملية السياسية بينما المقاطعين كانوا اكثر تأثيرا في صياغة الرأي العام .

ولكن بعد داعش أيقن المقاطعون بخطا مقاطعتهم وان المتطرفين هم البديل في حالة الفوضى او انهيار العملية السياسية . ولكن لازال المجتمع السني لم يفق من حالة الصدمة والذهول او حالة الاحباط ولَم يندمج بما يكفي ويستعيد ثقته بنفسه ليقرر وضعه السياسي ومستقبله . ولهذا أقول ان الوضع الحالي هو حالة مخاض تنتظر نتائج العملية السياسية في بقية العراق وتنتظر التغييرات التي قد تطرا بعد فشل الاحزاب الدينية وتنتظر كذلك الوقت الذي تستطيع فيه التحدث بحرية دون ان تتهم بالارهاب والبعثية و.... و ...  ما الى ذلك من التهم .

اما انا اثيل النجيفي فانا صاحب رأي وفكر سياسي آخذ دوري عندما ينتعش هذا الفكر ويتراجع دوري عندما يتراجع الفكر الذي اؤمن به . انا شخصيا اعتقد بان الفكر السياسي الذي ادعو اليه ينتظر دورا اكبر في المستقبل القريب اذا تراجع النفوذ الايراني وتراجع نفوذ الاحزاب الدينية وتصاعد نفوذ المؤمنين ببناء الدولة . ولكنن بكل الأحوال افضل العمل في ميدان السياسة بعيدا عن المناصب الحكومية واعتقد ان السياسي يكون اكثر نجاحا بعيدا عن الوظيفية الحكومية في ظل الظروف داخل العراق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق