بصمة واضحة للصدر على حكومة عادل عبدالمهدي - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الخميس، 25 أكتوبر 2018

بصمة واضحة للصدر على حكومة عادل عبدالمهدي


اليوم العربي – متابعة /

استغرقت القوى السياسية الشيعية والسنية في العراق، بعض الساعات، لتستوعب حقيقة أن رجل الدين العنيد مقتدى الصدر، ربح جولة حاسمة من حلفاء إيران في سباق تشكيل الحكومة، عندما أفشل بشكل عملي، التصويت على معظم مرشحي الأحزاب العراقية القريبة من طهران.

ولم يكن واضحا السبب الذي استدعى تأخير موعد انعقاد جلسة منح الثقة حتى ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء، فيما تسرب أن نواب كتلة “سائرون” التي يرعاها الصدر يماطلون في دخول قاعة البرلمان، لدواع مجهولة.

ولاحقا، تبين أن كتلة الصدر حاولت الاستفادة من عامل الوقت، من خلال التصويت على جزء محدد من الكابينة، يضمن الشرعية الدستورية الكاملة لرئيس الوزراء الجديد عادل عبدالمهدي من جهة أخرى، ويسمح بنيل بعض الوزراء، دون غيرهم، ثقة البرلمان من جهة أخرى.

وعمليا، حققت الخطة الصدرية نجاحا ساحقا إذ نال جميع الوزراء الذين يؤيدهم مقتدى الصدر ثقة البرلمان عند طرحهم أولا، وعددهم 14 وزيرا، قبل أن يحجم عبدالمهدي لسبب مجهول عن عرض باقي أسماء أعضاء كابينته على التصويت.

وبعد رفع الجلسة، اتضح أن البرلمان صوت على جميع مرشحي كتلة الإصلاح، التي تضم “سائرون”، و”النصر” بزعامة حيدر العبادي، وأجّل التصويت على وزراء تحالف البناء الذي يضم منظمة بدر بزعامة هادي العامري و”دولة القانون” بزعامة نوري المالكي و”عصائب أهل الحق” بزعامة قيس الخزعلي، وجميعهم حلفاء موثوقون لطهران.

ونجح الصدر في دفع البرلمان إلى التصويت على جميع المرشحين الذين تبناهم، من دون أن يكونوا على صلة تنظيمية معه، وفي مقدمتهم وزير النفط ثامر الغضبان الذي يحمل شهادات عليا من جامعات بريطانية في الجيولوجيا واحتياطيات النفط، وسبق له أن شغل الحقيبة نفسها في الحكومة المؤقتة في العام 2005، قبل أن يتولى مناصب استشارية رفيعة في الحكومات المتعاقبة، وهو أحد المستقلين الذين دعمهم الصدر للمشاركة في كابينة عبدالمهدي.

ومن الوزراء المستقلين، الذين دعمهم الصدر، وزير الكهرباء لؤي الخطيب، الذي يحمل هو الآخر شهادات عليا من جامعات بريطانية في مجال هندسة التكنولوجيا وإدارة الطاقة، فضلا عن الاقتصاد السياسي.

ودعم الصدر أيضا ترشيح الطبيب البارز علاء العلوان لحقيبة الصحة. والعلوان هو المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة الصحة العالمية. وسبق له أن شغل حقيبتي التربية والصحة بين 2003 و2005.

وبمعونة العبادي، مرّر الصدر مرشح حقيبة الخارجية، محمد الحكيم الذي يحمل شهادات عليا في الإحصاء والتكنولوجيا من بريطانيا والولايات المتحدة، وهو مندوب العراق الدائم لدى الأمم المتحدة حتى 2017.

وبدا أن القوى السياسية الشيعية كانت حريصة على إرضاء الزعيم الكردي مسعود البارزاني، عندما مررت اثنين من المقربين منه، لحقيبتي المالية والإعمار.

ونال فؤاد حسين، الذي خسر أمام برهم صالح في انتخابات رئاسة الجمهورية، ثقة البرلمان لحقيبة المالية السيادية، فيما صوت البرلمان على منح الثقة لبنكين ريكاني وزيرا للإعمار والإسكان.

وصوت البرلمان أيضا على نعيم الربيعي وزيرا للاتصالات وصالح حسين وزيرا للزراعة وصالح الجبوري وزيرا للصناعة وعبدالله لعيبي وزيرا للنقل ومحمد هاشم وزيرا للتجارة وباسم الربيعي وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية وجمال العادلي وزيرا للموارد المائية.

وكانت الضربة الأكبر، التي تلقاها حلفاء إيران في البرلمان العراقي، تجنب عبدالمهدي طرح مرشح حقيبة الداخلية للتصويت.

وأصرت الأحزاب العراقية القريبة من إيران على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الدفاع.

والفياض هو أحد الحلفاء السابقين لرئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي. لكنه انشق بعد إجراء الانتخابات العامة في مايو الماضي، والتحق بتحالف البناء القريب من طهران.

وقبيل عقد جلسة منح الثقة، أرسل الصدر عبر “تويتر” إشارات تؤكد عدم رضاه على ترشيح الفياض لهذه الحقيبة الحساسة.

وباستثناء المرشح لوزارة الدفاع، التي تنازع عليها زعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي وزعيم حركة الحل جمال الكربولي، فإن المرشحين السنة الآخرين، الذين أجل البرلمان التصويت عليهم، ينتمون إلى تحالف البناء القريب من إيران، وهم المرشحون لحقائب التخطيط والتعليم العالي والهجرة والثقافة والعدل والتربية.

ورفض الصدر، وفقا لحديث مصادر مطلعة، ترشيح قصي السهيل، عن دولة القانون بزعامة المالكي، لحقيبة التعليم العالي. والسهيل هو أحد القيادات البارزة في التيار الصدري، قبل انشقاقه والتحاقه بالمالكي.

كما رفض الصدر ترشيح حسن الربيعي لحقيبة الثقافة، لأنه أحد أعضاء الكتلة الصدرية في 2010، قبل أن ينشق ويلتحق بعصائب أهل الحق بزعامة الخزعلي.

وبذلك، ثبتت الكتلة الصدرية عبدالمهدي في منصب رئيس الوزراء مع نصف أعضاء كابينته، بما يمنحها شرعية دستورية تامة.

وقال مراقبون إن الكتلة الصدرية أثبتت أنها الأكبر في البرلمان العراقي حاليا، ما يخولها صياغة ترتيبات سياسية جديدة، وتوفير غطاء قوي للحكومة.

واستنادا إلى الدستور العراقي، فإن حكومة عبدالمهدي استوفت النصاب المطلوب في التصويت، و”هو النصف زائدا واحدا”، وباتت تمتلك صلاحيات تنفيذية كاملة.

واجتمعت الحكومة الجديدة، المكونة من 14 وزيرا، بالإضافة إلى عبدالمهدي، صباح الخميس، وأصدرت أمرا ديوانيا بإحالة العبادي وحكومته إلى التقاعد، فيما وزع عبدالمهدي صلاحيات الوزارات الثماني المتبقية، على أعضاء الكابينة الجديدة، إلى حين حيازة المرشحين لها ثقة البرلمان، خلال جلسة مقررة في السادس من الشهر القادم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق