رفقاً بتاريخك ابا حمزة !!(مقال) - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الاثنين، 12 نوفمبر 2018

رفقاً بتاريخك ابا حمزة !!(مقال)



بقلم/ علي الجنابي

لايخفى على العراقيين جميعاً أول حكومة شُكلت بعد عام 2003 والتي كانت بقيادة الدكتور اياد علاوي والتي كانت من اصعب الحكومات تشكيلاً على مر تاريخ العراق وكان يُراهن عليها بالفشل والضياع وعدم القدرة على صناعة القرار خصوصاً بوجود كل اطراف النزاع في العراق،

ولكن كانت شخصية دكتور اياد علاوي اللاعب الحاسم، كانت اطراف النزاع في العراق مثل الامواج المتلاطم وكان علاوي يّسبح عكس تيارهم العالي والصعب والقاسي، فخولتها شخصيته القوية والقيادية بالعبور بالعراق من تلك المرحلة اعجازياً واصبح علاوي محط اعجاب وحب كل العراقيين،
وانا شخصياً كٌنت من انصار الوطنية بشخصها المتمثل بأياد علاوي " القائد " الذي استطاع بأقتدار بناء جيش قوي بعد حله من قبل الحاكم المدني بول بريمر ولو أتيحت له الفرصة لأصبح الجيش العراقي رقم واحد في المنطقة وحاز مرتبة متقدمة على تصنيف العالم.

أتكلم عن الجيش واسهبت بالكلام عنه لأنه موضوعنا في هذا المقال الذي عنونته بـ "رفقاً بتاريخك ابا حمزة " أتكلم معك كعراقي يملك نفس الرأي ووجهة النظر بخصوص استحقاقك الانتخابي في هذه الحكومة وهي " وزارة الدفاع "
لم نعهدك يا أبا حمزة ان تكون كما نقلت الاخبار والتسريبات التي تكاد ان تكون أكيدة بأعطائك قيادة الوزارة لشخص مدني مثل سليم الجبوري الذي كانت عليه مؤشرات فسادة كثيرة خصوصاً في ملف الدفاع وكيف ابتز وزيرها الاسبق " خالد العبيدي " وتم فضح ذلك على مرآى جميع العراقيين،
ناهيك عن شعبية سليم الجبوري لدى الشعب العراقي الذي لأول مرة اراه يجمع على كره هذا الشخص ليس لشخصه بينما لفساده وتأمره على العراق من خلال منصبه السابق وهو رئاسة البرلمان..

أبا حمزة نصيحة من شخص ذهب بكل حب وامانة ثلاث مرات لصناديق الانتخاب لأنتخابك مطمئناً راضياً عنه ضميره أن لاتشوه تاريخك لدى محبيك وانصارك الاوفياء، نحن على ثقة ان من معك هم شاكلتك يحبون العراق ولديهم الكفاءة والنزاهة لقيادة هذه الوزارة المهمة للعراق والعراقيين،
وأنت خير العارفين ان التاريخ لايرحم وسوف يدون ذلك كما دوّن لمن قبلنا، أعطائك الوزارة لسليم الجبوري، واسألك كعراقي له تاريخه الطويل..

وأسالك يا دكتور أياد علاوي كيف تقبل ترشيح رجلاً هانت عليه نفسه فيسهل الهوان عليه فقد كان يسمى سيادة الرئيس للبرلمان العراقي وهو أعلى سلطة في البلد لينزل الى منصب يسمى فيه الوزير ...

وأسالك هل تقبل يادكتور أياد علاوي أن يقال عنك فاسد رشح سيء؟؟؟!!! وبذلك تكون كالذي صمت دهراً فنطق كفراً...
وأسالك لماذا تخالف رأي الشعب العراقي بكل أطيافه والذين يشهدون على فشله في رئاسة البرلمان ؟؟!!!

المجد ... توج عمرك القصير الباقي والله أعلم بذكرى تبقى عالقة في ذاكرة وعقول وقلوب الاجيال باختيارك لشخصية عسكرية نزيهة كفوءة علمية خبيرة وبلدنا ولاد للرجال العظام الذين تتوافر فيهم هذه الصفات والذي يكون قادراً على قيادة سفينة الجيش العراقي لبر الامان بعيداً عن امواج الطائفية والمحاصصة والسرقة وبالتالي نصنع جيشاً قادراً على حماية الارض والعرض واذكرك مازال(( الذئب على الباب ))....

يادكتور أياد علاوي وزارة الدفاع من الوزارات الاختصاصية جداً والتي تتعامل مع أعظم الرجال الذين يمتهنون الدفاع عن الوطن وهذا لعمري شرف عظيم يقدره جيداً من أفنى عمره في الجيش مكتسباً الخبرة والكفاءة والعلمية ونكران الذات وحب العراق وأهله وهذه لا اراه بالسيد سليم الجبوري ويشهد الله ربي أني لاشي شخصي بيني وبينه سوى الوطن وسورة الجيش وارواح شبابه ورجاله ...

يادكتور أياد علاوي أعطنا المبرر للمرة الاخيرة ان نترحم لوالديك فنشير اليك بالبنان وندعو لك بالخير بأن تختار قائداً عسكرياً لأشرف وأقدس مهمة وكما يقول المثل الشعبي العراقي الدراج(( أعطي الخبز لخبازته)).....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق