ماكرون يتعهد بمجابهة خطر الإسلام السياسي - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الجمعة، 26 أبريل 2019

ماكرون يتعهد بمجابهة خطر الإسلام السياسي


اليوم العربي /
تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن حكومته ستكون أكثر صرامة ضد كل أنواع الإسلام السياسي والطائفية، لأنهما يشكلان تهديدًا على وحدة الأمة الفرنسية .
وحذر ماكرون من أن الإسلام السياسي يحاول فصل فرنسا عن قيم الجمهورية، مشيرا إلى انتشار الطائفية في الأحياء الفرنسية باسم الدين.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده ماكرون في قصر الإليزيه في ختام ثلاثة أشهر من النقاش الوطني الذي يهدف إلى احتواء احتجاجات "السترات الصفراء".

وندد ماكرون بانتشار الطائفية، ووعد بألا يكون هناك أي "تهاون" بمواجهة أولئك الذين يريدون فرض "إسلام سياسي يسعى إلى الانفصال" عن المجتمع الفرنسي، مؤكدا أنه "لا حاجة لقناع عندما نتحدث عن العلمانية، نحن لا نتحدث حقيقة عن العلمانية، نتحدث عن طائفية قائمة في بعض أحياء من الجمهورية".

وأكد الرئيس الفرنسي عن توجه نحو تعزيز مراقبة الأموال القادمة من الخارج والموجهة لجمعيات ذات أنشطة مشبوهة تحت غطاء ديني، يأتي ذلك بعد أن تعرضت فرنسا إلى هجمات إرهابية غير مسبوقة ضربت العاصمة باريس ومناطق أخرى وخلفت خسائر جسيمة في الرواح.

ولفت الرئيس الفرنسي إلى خطر الإسلام السياسي الذي بات يهدد وحدة الفرنسيين، معترفا بوجود تقصير من قبل السلطات في التصدي لمشروع الإسلام السياسي الذي بات يمثل خطرا حقيقا على علمانية فرنسا.

وقال "نتحدث عن الانفصال عن المجتمع الذي ترسخ في بعض الأحيان لأن الجمهورية تخلت أو لم تف بوعودها، نتحدث عن الناس الذين لديهم تحت غطاء الدين، مشروعا سياسيا، يسعى إلى انفصال عن جمهوريتنا".
وارتكازا على قانون عام 1905 الذي ينص على فصل الكنيسة عن الدولة بإنشاء جمهورية علمانية، أكد ماكرون على ضرورة غلق المدارس والمؤسسات التي لا تحترم قوانين الجمهورية فيما يتعلق بالنظام العام أو محاربة التطرف والإرهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق