مختصون في شؤون الطيران يردون على تصريحات وزير سابق بشان الخطوط العراقية - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الأربعاء، 29 مايو 2019

مختصون في شؤون الطيران يردون على تصريحات وزير سابق بشان الخطوط العراقية


اليوم العربي – خاص

رد الباحث والاستشاري في شؤون الطيران فارس الجواري اليوم الاربعاء ، على تصريحات وزير النقل السابق كاظم فنجان والذي تحدث فيها عن جملة من الاسباب بخصوص الحظر الجوي على الخطوط الجوية العراقية واكد فنجان ان ابرز الاسباب هي "سياسية".

الجواري بين في تصريح لموقع "اليوم العربي" في عدة نقاط وهي :
سيدي المسؤول المحترم ...
- ان الحظر الاوربي على طيران شركة الخطوط الجوية العراقية يقع تحت بند قانوني خاص بوكالة السلامة الاوربية للطيران (الاياسا) وهي اللائحة (EC No. 2111/2005) التي وضعتها الاياسا لقواعد مشغلي الدولة الثالث third country operators) TCO) وهي خاصة لكل شركة نقل جوي تريد الطيران فوق اوربا ((وعدد هذه الشركات يتجاوز 600 شركة او اكثر)))! وملخصها (وجود اخطاء خلال في رحلة طيران فوق اجواء اوربا وهو بالضبط ماحصل للخطوط العراقية قبل 4 سنوات )... والحل بسيط جدا في حينها (هو تجاوز هذه الاخطاء فقط لاغير وتقديم طلب للاياسا بالتدقيق على الشركة والسماح لها بالطيران مرة اخرى فوق اوربا ( اذن هو ليس سياسي  ولا ورقي وانما هي اجراءات فنية بحتة تدخل ضمن قوانين السلامة الجوية للحفاظ على ارواح البشر ).
- أما بخصوص حظر الوكالة الفيدرالية الامريكية  FAA هو ليس سياسي ايضا ياسيدي هو اجراء أمني بحت تضعه هذه الوكالة على الاجواء التي تكون ارضيها في حالة حرب وهو مؤقت وينتهي بانتهاء العمليات القتالية ( وهذا ماجرى خلال حربنا على داعش وهو مايجري فوق سوريا واليمن واي دولة تدخل حرب) للحفاظ على سلامة الناس .

- بخصوص شركة أطلس جت التركية أحب اوضح لسيادتكم ان هذه الشركة متعاقدة مع وزارة النقل – شركة الخطوط الجوية العراقية (قبل 4 سنوات ) لتطير بالطائرات العراقية فقط بطاقمها وشهادة تشغيلها وباقي التفاصيل ( التامين , الصيانة , الركاب ) على الشركة وبسعر 1100 $ لساعة الطيران الواحدة ( وهو رقم مبالغ فيه جدا ... لان القيمة السعرية لهكذا تعامل لايتجاوز 550 $) ..  وسواء دفعت لهم ام لم تدفع هذه تعتبر ديون في ذمة الشركة وهناك التزام قانوني بالدفع .. واعتقد جنابكم يعلم ان المبالغ هي بحدود 12 مليون $ سنويا ( وممكن ان أزودك بتفاصيل هذا المبلغ ) حيث وصل مجموع مادفعناه (او سندفعه للاتراك 48 مليون $ ولكن سيادتكم يعلم ان المفروض هذا اجراء مؤقت ( ل 6 اشهر او سنة ) لحين ان تقوم الشركة بتحسين وضعها الفني وتكملة (ورقها ! كما تفضلتم سيادتكم ) وانهاء هذا التعاقد بعد سنة في اسوء الحالات .... ولكن ماذا حصل ::

- بعد كل تمديد للحظر الاوربي ( وهو يراجع كل 6 اشهر ) يظهر المسؤولون ويقولون نحن سنرفع الحظر خلال ال 6 اشهر او 8 اشهر القادمة من خلال تكملة هذه الاجراءات ووضعها في الاجتماع الاوربي القادم وتشكل اللجان وتذهب الوفود لاوربا وعندما يحين اجتماع الاياسا نجد ان الخطوط الجوية العراقية تحت بند الحظر مرة أخرى !!

-الا تتفق معي سيادتكم ان هناك تقصير (متعمد او غير متعمد ) تجاه هذا الملف ؟ والا لماذا لاتقوم شركة الخطوط طوال هذه الفترة الطويلة من تجاوز هذه العقبة وهي الشركة العريقة فنيا بكوادرها المتميزين او الاستعانة بخبرات محلية او عالمية للتعاون مع الشركة في الخروج من هذا المأزق ؟؟

-هل تعلم سيادتكم ان هذا التجديد المستمر للحظر على الناقل الوطني العراقي  سيؤدي الى نتائج وخيمة على قطاع الطيران العراقي برمته ؟  ومن ابرز هذه النتائج ( إعطاء مبرر لسلطات طيران دول أخرى بتطبيق الحظر ويؤدي ايضا لاحتمالية عدم قبول أي طائرة مسجلة عراقيا من عبور أوربا والاهم يمكن ان يؤدي الى عزوف المستثمرين عن تاسيس شركات نقل جوي عراقية وإفساح المجال لشركات غير عراقية بتسيير رحلاتها).

فارس الجواري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق