صهر أردوغان يجازف بإجراءات غير فعالة لدعم الاقتصاد التركي - وكالة اليوم العربي

اخر الأخبار

وكالة اليوم العربي

وكالة اليوم العربي ، وكالة إخبارية تعنى بالشؤون العربية والدولية

الخميس، 26 مارس 2020

صهر أردوغان يجازف بإجراءات غير فعالة لدعم الاقتصاد التركي


اليوم العربي / متابعة ..

أعلنت الحكومة في تركيا عن حزمة من المساعدات المالية من أجل إنعاش اقتصادها في هذه المرحلة الصعبة، لكنّ الخبراء يعتقدون أنها غير فعالة ولا تقدر على مواجهة مخلفات تسونامي كورونا. وتم تصميم هذه الحزمة، كدرع من الأضرار الاقتصادية لفايروس كورونا، وتتكون من 21 بنداً وتبلغ قيمتها 100 مليار ليرة (15 مليار دولار) وتركز بالكامل على قطاع الأعمال. وقد تأكد ذلك عندما أعلن وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق (صهر أردوغان) أن الخطة أعدت بالتشاور الوثيق مع عالم الأعمال.

وقال البيرق إن القطاعين الأكثر تضرراً هما السياحة والتجارة. كما تحدّث عن “ضغوط في تدفق العملات في مناطق التجارة، ومشكلات في سير العمل”، مضيفاً أن الهدف هو فتح نافذة لمدة ثلاثة أشهر لمنع مشكلات السيولة. وتشير فترة الثلاثة أشهر هذه إلى الإعفاءات الضريبية التي ستحصل عليها الشركات، والتي قال البيرق إنها بلغت ما بين 50 مليار ليرة و60 مليار ليرة.

حسين صفا جافدار أوغلو: كورونا معطل مخيف لمحركات أي تعاف للاقتصاد التركي
ومن ناحية أخرى، سيقوم البنك المركزي بتمويل النظام بسعر فائدة مناسب. وإذا فقدت الدخل، فستتمكن من الحصول على ائتمان بفائدة. وإن الأسئلة المتعلقة بكيفية دفع هذه المبالغ لا تعالجها حالياً القيادة الاقتصادية. لكن الخبراء الاقتصاديون يشككون بفعالية هذه الإجراءات.

وسيتمّ تأجيل مدفوعات الضرائب فقط، ويتعيّن على الشركات التي تخسر أعمالاً ودخلاً كبيراً أن تستكمل هذه المدفوعات في غضون ثلاثة أشهر. بعبارة أخرى، لا تتخلى الحكومة عن الدخل. مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة ستكون الأكثر تضرراً بهذا الشرط المفاجئ والمتأخر للدفع، فقد لا يكون لديها الدخل لتغطية هذه التكاليف عندما يحين الوقت.

أما بالنسبة إلى الاختلافات الهيكلية لهذه الأزمة الاقتصادية، فقد تم تجاهلها بالكامل تقريباً في الحزمة المالية التركية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق